اقتصاد

رئيس وكالة الطاقة الدولية يقول إن أزمة النفط تعرض 300 مليون شخص للعيش في خطر

قال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية (IEA)، إن الوظائف وسبل العيش لنحو 300 مليون شخص معرضون للخطر في الأزمة الحالية في قطاع النفط العالمي، وقال بيرول متحدثا حصريا إلى الذهب نيوز إن صناعة النفط تمر “ربما أسوأ وقت في تاريخها، وقد يكون لهذا آثار كبيرة على الاقتصاد العالمي، والأسواق المالية، وأكثر من ذلك على العمالة”.

وأضاف: “عشرات الملايين من الناس سيفقدون وظائفهم، في مثال واحد فقط، حسبنا (وكالة الطاقة الدولية) أنه في قطاع المصافي ومحطات البنزين وحدها، يعمل حوالي 50 مليون شخص، وهم يدعمون الأسر التي يبلغ مجموعها 250 مليون شخص، وسيفقد معظمهم وظائفهم إذا استمرت مثله.”

أدى وباء COVID-19 إلى انهيار غير مسبوق في الطلب على النفط، حيث فقد أكثر من 20 مليون برميل – حوالي 20 في المائة من الاستهلاك العادي – على مدى الأسابيع القليلة الماضية. انخفض سعر النفط إلى النصف، وشارك بيرول في المحادثات التي تجري وراء الكواليس مع الرئاسة السعودية لمجموعة الدول العشرين الكبرى لتنظيم اجتماع خاص لوزراء الطاقة في نهاية هذا الأسبوع، في محاولة لمعالجة المستويات الحالية لزيادة المعروض.

“طرحت هذه الفكرة مع وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لأن المملكة العربية السعودية كانت عامل استقرار في السوق لسنوات عديدة، وكنت آمل أن توافق السعودية على هذا الاقتراح ، وكذلك دول مجموعة العشرين التسعة عشر الأخرى ، قال بيرول، كانت هناك تكهنات بأن خفضا مباشرا قدره 10 ملايين برميل يوميا يمكن أن يكون على الطاولة في ذلك الاجتماع “الافتراضي”، الذي يأتي بعد قمة الدول المنتجة للنفط بقيادة السعودية وروسيا تحت مظلة أوبك +.

كما أن بيرول على اتصال مع معظم وزراء الطاقة الآخرين في مجموعة العشرين، وقال “قلت إن 10 ملايين برميل بداية جيدة لكن هذا ليس كافيا سواء من حيث المستوى الفعلي للمساهمة والحجم ومن حيث إعطاء إشارة سياسية قوية حول العالم”، حتى لو كان هناك تخفيض قدره 10 ملايين برميل، فسيظل هناك 15 مليون برميل من المخزونات، قد تكون هناك حركة تصاعدية من حيث السعر، لكن هذا لن يدوم ولن يكون هذا حلاً “، وبصرف النظر عن معالجة التخفيضات، قال بيرول أن هناك حاجة لإرسال “إشارة سياسية” إلى العالم في منتصف أزمة COVID-19.

اقراء أيضاً:  افتتاح اليوم الثاني من مبادرة الاستثمار المستقبلية السنوية في الرياض

وأضاف أن “دول مجموعة العشرين تمثل حوالي 80 في المائة من الاقتصاد العالمي والسكان، لذا ستكون هذه إشارة قوية للغاية”، “لقد عملت مع العديد من رؤساء G20 في الماضي، إذا نظرت إلى الوصف الوظيفي لمجموعة العشرين، فإنها تقول إنها يجب أن تدعم الاستقرار المالي والاقتصادي للأسواق العالمية، لذا فهي من وجهة نظري تتناسب تمامًا مع الاختصاص “.

أشارت السعودية وروسيا إلى استعدادهما لوضع خلافاتهما جانباً خلال الأسابيع القليلة الماضية للموافقة على مستوى التخفيضات في اجتماع أوبك + يوم الخميس، “أعرف أن روسيا لديها دور مهم للغاية تلعبه هنا، بالنظر إلى كيفية بدء العمل، أتوقع أن تتخذ روسيا خطوة شجاعة وشفافة في هذا الاتجاه، إن مفتاح نتائج المحادثات الحالية للتعامل مع العرض الزائد هو موقف الولايات المتحدة، أكبر منتج للنفط في العالم، الذي ستخسره صناعة النفط الكثير من الأسعار المنخفضة تاريخياً.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يثق في “السوق الحرة” لحل مشكلة الصناعة الأمريكية، ستواجه شركات النفط الأمريكية تحديات قانونية كبيرة إذا كان عليها أن تعمل بشكل متضافر للحد من الإنتاج، ورفض بيرول الحديث بشكل خاص عن المعضلة الأمريكية، “يمكن للعديد من البلدان المشاركة في التخفيضات، العديد من البلدان المنتجة، يمكنهم أن ينظروا إلى إنتاجهم ويروا كم يمكنهم تخفيضه نتيجة للتطورات الأخيرة ”.

يمكن للبلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم المشاركة، بما يتماشى مع قدراتها الصناعية ومستوى التنمية الاقتصادية، وأولوياتها الاجتماعية، أتوقع أن تجتمع جميع الدول لإيجاد حل لهذه المشكلة الرئيسية، “يمكن أن تتطلع مجموعة العشرين أيضًا لإعطاء شريان حياة للطلب أيضًا، لذلك هناك طرق مختلفة يمكن لكل بلد القيام بها،. لإعطاء مثل هذه الإشارة المهمة هو أبعد من النفط بالنسبة لي، إنها علامة على أن البلدان المختلفة يمكن أن تجتمع معًا وتعطي الأمل لي وبقية العالم بأن تظهر تضامنًا، من الناحية الجيوسياسية والاقتصادية، في هذه الأوقات الصعبة للغاية. “

اقراء أيضاً:  وزير العدل السعودي يوافق على قواعد الإفلاس الجديدة
الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق