أخبار

وزير الشؤون الإسلامية السعودي: تضليل متطرف يؤدي إلى الموت والدمار

قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ، إن المعلومات الخاطئة التي ينشرها المتطرفون والإرهابيون بين المسلمين تؤدي إلى الثورات والخسائر في الأرواح ، فضلاً عن تدمير الأوطان وتشتيت الناس.

جاءت تصريحات الشيخ خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الذي نظمته وزارة الأوقاف المصرية في القاهرة تحت عنوان “بناء الأمة في الفقه الإسلامي”. وقال إن أحد أهم قواعد بناء الدول التي وافقت عليها جميع الأمم والحضارات ، والتي عززها وشدد عليها الإسلام ، كان إرساء قواعد العدالة والتسامح والتعايش ومكافحة الفساد والمفسدين.

وقال آل الشيخ إن أحد أعظم مصادر الفساد هو الفساد الفكري الذي يولد كل الفساد العملي والسلوكي، وقال آل الشيخ إن الأيديولوجية الراديكالية التي تأسست عليها المنظمة الإرهابية “الإخوان المسلمون” انتشرت العداء والكراهية بين الناس باسم الإسلام، مما تسبب في استياء غير المسلمين من الإسلام. وأكد أن بناء الأمم وتعزيز قوتها لا يحدث من خلال الكسل والقسوة ، ولكن من خلال دراسة جميع الأسباب المادية والوسائل المتحضرة في جميع جوانب الحياة ، سواء كانت عسكرية أو اقتصادية أو علمية أو اجتماعية. وقال الشيخ: “لقد أخذ الإسلام في الحسبان هذه الجوانب بعناية فائقة”.

وقال إن المملكة العربية السعودية كانت قادرة على التوفيق بين القيم الدينية والحداثة، حتى أصبحت أرض الحرمين الشريفين مثالاً للحضارة والحداثة مع الالتزام بالأسس الدينية والدينية. “أصبحت المملكة أيضًا صخرة صلبة تكسر ماكر أعداء العروبة والإسلام، وهذا ما كان ممكنًا بدون الله وحكمة زعمائها، أي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان” قال الشيخ. واختتم آل الشيخ حديثه بتسليط الضوء على أن الرؤية 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020 والمشاريع الحيوية التي كانت المملكة تشهدها كانت إشارة واضحة على مساعي المملكة العربية السعودية في محاربة الفساد والمفسدين.

اقراء أيضاً:  وزارة المالية السعودية تحذر من التعامل بالاستثمار في "العملة الافتراضية"
الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق