أخبار

السعودية تعزل أحياء بمحافظة جدة لمحاربة فيروسات التاجية

جدة: فرضت وزارة الداخلية السعودية حظراً للتجول على مدار 24 ساعة على سبعة أحياء في محافظة جدة يوم السبت كإجراء إضافي لمكافحة انتشار الفيروس التاجي، والأحياء هي: كيلو 14 جنوب، كيلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، كيلو 13، بترومين، الدخول والخروج إلى هذه المناطق ممنوع، يمكن للمقيمين مغادرة منازلهم فقط للحصول على الرعاية الصحية والاحتياجات الغذائية خلال الفترة من الساعة 6 صباحًا حتى 3 مساءً.

في غضون ذلك، أعلنت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (KACST) عن فترة فتح باب التقديم لبرنامج المنح البحثية الجديد لدعم الجهود العلمية للمملكة خلال أزمة الفيروسات التاجية، يهدف برنامج المسار السريع لدعم البحث في الفيروس التاجي إلى تقديم الدعم للمؤسسات لتطوير آليات الكشف والمراقبة بطريقة دقيقة وسريعة واقتصادية.

وقال الدكتور عبد العزيز المالك، المدير التنفيذي لمعهد بحوث علوم الحياة والبيئة في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، في مؤتمر صحفي يوم السبت إن المنحة ستوفر دعمًا ماليًا مباشرًا للعلماء في مراكز البحوث والجامعات في جميع أنحاء البلاد، وقال الملك: “سيركز البرنامج على تطوير الاختبارات التشخيصية والمصلية للفيروس ودعم المسوحات الوبائية وأنظمة الذكاء الاصطناعي والمراقبة الوراثية النشطة للفيروس الجديد”، وقال: “ستسمح مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية للحائزين على المنحة باستخدام مختبراتها في جميع أنحاء البلاد كلما احتاجوا إليها”.

يقوم المالك بدعوة الباحثين المهتمين بالأعمال المتعلقة بـ COVID-19 لتقديم مقترحاتهم في البوابة ( https://covid19.kacst.edu.sa/grants/ ) في الفترة من 4 إلى 20 أبريل، سيتم الإعلان عن الفائزين بعد عشرة أيام الموعد النهائي، تم إطلاق المبادرة بالشراكة مع وزارة الصحة ومجلس الصحة السعودي والمركز السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة السعودية عن 140 حالة إصابة جديدة بـ COVID-19، اثنتان منها تتعلقان بالسفر، ليصل العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 2179 حالة منها 1730 حالة لا تزال نشطة، في حين ارتفع عدد حالات الاسترداد إلى 420، تم الإعلان عن أربع وفيات جديدة، ثلاثة منهم من غير السعوديين، مما رفع إجمالي الوفيات إلى 29.

وأوضح الدكتور محمد العبد العلي المتحدث باسم وزارة الصحة خلال المؤتمر اليومي للدائرة أن جثث المتوفين بـ COVID-19 قد تم غسلها وتكفينها حسب التقاليد الإسلامية من قبل ممارسين صحيين مدربين أو تحت إشراف الوزارة للتأكد من أن الجميع سلامة، “إن كرامتهم محفوظة منذ لحظة رحيلهم حتى دفنهم. . . بعد الانتهاء من جميع هذه الإجراءات (الاستحمام والكفن) تحت إشرافنا، لم يعد الجسم يحمل العدوى “.

تنصح الوزارة الناس بالحصول على معلوماتهم من مصادر رسمية، وقد خصصت صفحة على الإنترنت لتحديث أرقام الأمراض في المملكة ( covid19.moh.gov.sa ).

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى