أخبار

إسرائيل تخفض كمية الوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة بمقدار النصف

مدينة غزة: في قطاع غزة، تتزايد المخاوف من أن الحرب مع إسرائيل قد تلوح في الأفق مرة أخرى، التوتر في المنطقة أعلى من المعتاد، في أعقاب سلسلة من الحوادث التي دفعت جيش الدفاع الإسرائيلي إلى تكثيف عملياته، كما جاء، رداً على الصواريخ التي أطلقتها حماس على بلدة سديروت.

ازدادت المخاوف الفلسطينية منذ ذلك الحين حيث خفضت إسرائيل بمقدار النصف كمية الوقود المخصصة لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، ويقول المسؤولون إن قرار خفض الوقود سيكون له تأثير سلبي على جميع مناحي الحياة في قطاع غزة، لكن الكثير من الناس يخشون أن يؤدي ذلك إلى مزيد من التصعيد والصراع.

محمد حمدي الطويسي قال أنه قلق من الاتجاه الذي تسير فيه الأمور. “نحن نعيش في واقع مرير بما فيه الكفاية من دون حرب، ناهيك عن الحروب مثل قبل خمس سنوات.” الطويسي فقد وظيفته ، في المصنع الذي يعمل فيه للخرسانة الجاهزة، وتقع شرق رفح في جنوب قطاع غزة، تم تدميره بالكامل في عام 2014.

وقال الطويسي، الذي يدعم أسرة مكونة من تسعة أفراد، ويعيش في منزل متواضع في مخيم للاجئين في رفح: “غالبية سكان غزة يعيشون في ظروف كارثية بسبب الفقر والبطالة، وستكون حرب جديدة لا تطاق”. تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من نصف سكان قطاع غزة البالغ عددهم مليوني نسمة يعيشون على المساعدات الإنسانية، مع مستويات غير مسبوقة من الفقر والبطالة.

الطويسي مواطن من غزة يخشي من فقد وظيفته بسبب الكهرباء

بسبب قرار إسرائيل بتخفيض كمية الوقود لمحطة الطاقة، يخشى الطويسي أنه سيفقد وظيفته مرة أخرى، هذه المرة في مصنع محلي للآيس كريم في مدينة خان يونس الجنوبية، وهو يكسب حاليًا 30 شيكلًا في اليوم (8.5 دولارات)، ويقول إنه في الأزمات السابقة التي توقفت فيها محطة الطاقة عن العمل، عندما انخفضت إمدادات الكهرباء، اضطر مالك المصنع إلى خفض عدد الموظفين بأكثر من النصف.

اقراء أيضاً:  الجيش الإسرائي يضرب أهدافا جديدة لحماس بعد هجمات صاروخية

وقال محمد ثابت ، المتحدث باسم شركة توزيع الكهرباء في غزة، إن جدول الكهرباء سوف يتأثر سلبًا بالقرار الإسرائيلي بتخفيض كمية الوقود التي يتم توفيرها لمحطة الطاقة، يقدر ثابت أن الكهرباء ستقتصر على حوالي 6 ساعات في اليوم، في حال توقف أحد المولدات الثلاثة العاملة، تتراوح احتياجات قطاع غزة من الكهرباء عادة بين 450 و 500 ميغاواط، تزداد خلال فصل الشتاء.

وحذر من عواقب وخيمة على المستشفيات ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي والبلديات وغيرها من المؤسسات التي تقدم خدمات حيوية إذا لم تقم إسرائيل بإلغاء قرارها. وقال كامل أبو ركن منسق الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة ، إن الوقود الذي يتم تسليمه إلى محطة توليد الكهرباء في غزة عبر معبر كيرم شالوم التجاري سيتم تخفيضه حتى إشعار آخر.

رداً على القرار، دعا المتحدث باسم حماس عبد اللطيف الوسطاء إلى وقف العمل الإسرائيلي، مؤكدًا أن تخفيض الوقود يمثل “عقابًا جماعيًا” لمليوني فلسطيني “لن يتم التسامح معهم”.

غادر وفد من حماس إلى القاهرة ، والذي يقول المراقبون إنه محاولة لتهدئة الوضع ومنع تدهوره، في ضوء التهديدات الإسرائيلية بأن الانتخابات العامة القادمة المقرر إجراؤها في الشهر المقبل لن تمنعها من الرد بقوة إذا استمر إطلاق الصواريخ من غزة. يعتقد باحث الشؤون الإسرائيلية مؤمن مقداد أنه لا حماس ولا إسرائيل مهتمتان بالحرب في الوقت الحالي، لكن هذا القناعة قد تتلاشى إذا شعرت إسرائيل بالاستفزاز الكافي، كما يتضح من القصف الإسرائيلي الأخير في لبنان وسوريا والعراق.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق