اقتصاد

لماذا فقدت البورصة 36 مليار جنيه وأوقفت التداول؟

انخفض سوق الأسهم المصري يوم الأحد 22-9-2019، بشكل ملحوظ في الجلسة الأولى من الأسبوع وهو أيضًا الجلسة الأولى بعد أحداث يوم الجمعة الماضي، لتقرر تعليق التداول لمدة 30 دقيقة، لأول مرة منذ نوفمبر 2016 بعد سقوط مؤشر EGX 100 خمسة في المئة. من الواضح أن هذا مرتبط مباشرة بمخاوف واهتمامات المتعاملين، وخاصة الأفراد، بعد الدعوات المشبوهة للجماعة الإرهابية التي دعت جماعة الإخوان المسلمين يوم الجمعة الماضي ضد مؤسسات الدولة، وبث الشائعات وتزوير الفيديوهات.

انخفاض جماعي لجميع مؤشرات البورصة

أنهت البورصة المصرية (EGX) جلسة التداول يوم الأحد بانخفاض جماعي لجميع المؤشرات، حيث ضغط التجار المصريون والعرب على المبيعات، وانخفضت القيمة السوقية 35.7 مليار جنيه إلى 702.302 مليار جنيه. تم تداول ما يقارب 232.3 مليون سهم من خلال 25.8 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 837 مليون جنيه. سجل المصريون 74.72٪ من إجمالي التداولات، في حين شكل المستثمرون الأجانب 14.82٪ ، بينما شكل العرب 10.45٪ خلال جلسة التداول اليوم. استحوذت المؤسسات على 39.51٪ من إجمالي التداول في السوق ، في حين بلغت نسبة الأفراد الباقين 60.48٪.

أوقفت البورصة التداول لمدة 30 دقيقة بعد تراجع البورصة 100 بنسبة 5 في المائة وتراجع المؤشر الرئيسي 4.53 في المائة إلى 14073.7 نقطة، وهو أكبر انخفاض يومي منذ سبتمبر 2018. وفقدت الأسهم المصرية أكثر من 30 مليار جنيه (1.84 مليار دولار) من إدارة البورصة، تعليق التداول على أكثر من 100 سهم خلال المعاملات بعد انخفاضه بأكثر من خمسة بالمائة. وصف عدد من المحللين رد فعل السوق مبالغًا فيه، خاصةً وسط اغتنام المؤسسات المالية الأجنبية فرصًا لبيع المصريين والعرب لإجراء عمليات شراء كبيرة في السوق.

قال إبراهيم النمر من نعيم لتداول الأوراق المالية إن المؤشر الرئيسي كان له دعم واضح عند 14250 نقطة وكسره قد يستهدف 13850 نقطة، لكن في حالة حدوث ارتداد أعلى مما سيستهدف 14800 نقطة. أوضحت رانيا يعقوب، رئيسة شركة لتداول الأوراق المالية: “ما يحدث في السوق هو انخفاض غير مبرر يحكمه الأفراد وليس المؤسسات. إذا كان هناك أي مخاوف أمنية أو سياسية، فستجد عمليات بيع من المؤسسات وليس الأفراد”.

اقراء أيضاً:  أحدث أسعار حديد التسليح للمستهلك في مصر اليوم الخميس 1-8-2019

هبوط أسهم البتروكيماويات وأوراسكوم للتطوير

وهبط سهم أوراسكوم للاستثمار، بالم هيلز، سيتاديل، عز ستيل، سيدي كرير للبتروكيماويات وأوراسكوم للتطوير إلى 10 في المائة كحد أقصى، في حين خسر البنك التجاري الدولي 3.9 في المائة، المصرية للاتصالات 4.9 في المائة، والمجموعة المالية – هيرميس 6.9 في المائة، والسويدي إليكتريك 8.3 في المائة. وقالت رضوى السويفي، رئيسة البحوث في أحد البنوك الاستثمارية: “ستستفيد المؤسسات المالية من التراجع وبناء مراكز شراء في الأسهم، وهذا ما يحدث نتيجة لإغلاق المراكز المالية للأفراد الذين يستثمرون في السوق”. .

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق