اقتصاد

الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين تنضم إلى اجتماع الأمم المتحدة بشأن تمويل التنمية وسط جائحة COVID-19

قالت وكالة الأنباء السعودية “سبأ” إن الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، ممثلة بوزير المالية في المملكة، انضمت إلى اجتماع الأمم المتحدة بعنوان “تمويل التنمية في عصر COVID-19 وما بعدها”.

ناقش رؤساء الدول والمنظمات الدولية وممثلو المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص ستة مواضيع رئيسية هي السيولة العالمية والاستقرار المالي ، وضعف الديون ، وإشراك دائني القطاع الخاص ، والتمويل الخارجي والتحويلات المالية للنمو الشامل ، والتدفقات المالية غير المشروعة ، والتعافي بشكل أفضل من أجل الاستدامة و النمو.

قال محمد الجدعان خلال اللقاء “إن المملكة العربية السعودية، بما في ذلك بصفتها رئيس مجموعة العشرين، لا تزال ملتزمة بالعمل مع الآخرين لمعالجة ما هو، أولاً وقبل كل شيء، مأساة إنسانية، وآثارها الصحية والاقتصادية والاجتماعية العالمية، بما في ذلك على أضعف الفئات، وسلط الوزير الضوء على استجابة مجموعة العشرين للتحديات في القطاعات الصحية والاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن جائحة فيروس التاجية، وأضاف: “بصفته رئيس مجموعة العشرين في عام 2020، اتخذت المملكة العربية السعودية على الفور خطوات ملموسة لدفع وتنسيق الاستجابة الدولية، بهدف تطوير إجراءات جماعية لمواجهة التحديات العالمية التي يمثلها جائحة COVID-19”.

وشارك في رئاسة الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس ورئيس الوزراء الجامايكي أندرو هولنيس ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، وأضافت وكالة الأنباء السعودية، أنها أطلقت جهداً جماعياً لوضع مقترحات من شأنها المساعدة في التغلب على التحديات في المجالات الستة المذكورة سابقاً، والتي سيتم تقديمها خلال منتدى سياسي في يوليو وفي الجمعية العامة في سبتمبر، وفي الوقت نفسه ، عقدت مجموعة عمل البنية المالية الدولية لمجموعة العشرين (IFA) اجتماعًا استثنائيًا لتقييم مبادرة تعليق خدمة الديون (DSSI).

وقد تلقت المبادرة، التي يمكن أن توفر حوالي 14 مليار دولار لإغاثة السيولة الفورية والحرجة من خلال الدائنين الثنائيين الرسميين للدول الأكثر فقراً ، 36 طلبًا خلال الشهر الأول، من شأن مبادرة أمن المعلومات DSSI أن “تساعد البلدان الضعيفة على تعزيز كفاحها ضد الوباء، وقال رئيس سياسة رئاسة مجموعة العشرين السعودية في مؤسسة التمويل الدولية بندر الحمالي إن هذا المبلغ يمكن أن يزيد بشكل كبير إذا انضم دائنون آخرون، بما في ذلك بنوك التنمية المتعددة الأطراف ودائني القطاع الخاص، إلى المبادرة.

اقراء أيضاً:  وليد أبو خالد، الرئيس التنفيذي الجديد في الصناعات العسكرية العربية السعودية

وانضم إلى الاجتماع خبراء من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومعهد التمويل الدولي وأمانة نادي باريس والعديد من بنوك التنمية الإقليمية، وستستضيف المجموعة اجتماعًا استثنائيًا آخر في 23 يونيو لمواصلة دراسة جهود تنفيذ DSSI، قبل اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنك المركزي في يوليو.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق