رياضة

مانشستير يونايتد يشعر بالاشمئزاز من الاساءة العنصرية التى تعرض لها بوجبا

قال نادي مانشستر يونايتد إنهم “يدينون بشدة” الاعتداء العنصري على لاعب خط الوسط الفائز بكأس العالم بول بوجبا بعد أن أضاع ركلة جزاء في تعادل 1-1 مع ولفرهامبتون واندررز يوم الاثنين.

أضاع الفرنسي البالغ من العمر 26 عامًا أربع ركلات جزاء منذ بداية الموسم الماضي – وهو أكبر عدد من الفرص الضائعة منذ بداية الدوري الإنجليزي الممتاز – بينما قام زميله في الفريق ماركوس راشفورد بتحويل جميع ركلات الجزاء الأربع في تلك المباراة لبوجبا.

تعرض Pogba للهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي، ليصبح ثالث لاعب في إنجلترا يتلقى إساءات عنصرية في الأسبوع الماضي بسبب تضيعه لركلة جزاء.

قال يونايتد إنهم “يشعرون بالاشمئزاز” من الانتهاكات و “يدينون” ذلك تمامًا، وقال النادي في بيان “الأفراد الذين عبروا عن هذه الآراء لا يمثلون قيم نادينا العظيم ومن المشجع أن نرى الغالبية العظمى من جماهيرنا تدين هذا على وسائل التواصل الاجتماعي أيضا”، مانشستر يونايتد ليس لديها أي تسامح مع أي شكل من أشكال العنصرية أو التمييز والوقف ضد العنصرية  من خلال مبادرتنا All Red All Equal#.

قام راشفورد بتغريدة دعم لـ paul pogba، وقال الدولي الانجليزي “مانشستر يونايتد هي عائلة paul pogba وهو جزء كبير من تلك العائلة، أنت تهاجمه وتهاجمنا جميعًا …”

تعرض تامي إبراهام ، لاعب تشيلسي ونادي ريدينغ ياكو ميتي، لإساءة مماثلة في الأسبوع الماضي، حيث أضاع إبراهام ركلة الجزاء الحاسمة أمام ليفربول في كأس السوبر يوم الأربعاء الماضي،  وقال فرانك لامبارد المدير الفني إنه “يشعر بالاشمئزاز”.

كما دعا لامبارد مواقع وسائل التواصل الاجتماعي إلى بذل المزيد من الجهد لمنع تعرض اللاعبين للاعتداء بينما قال إبراهام إنه يريد “إسكات الكارهين” بأدائه على أرض الملعب.

اقراء أيضاً:  كيليني: كريستيانو لم يفز بجائزة الكرة الذهبية العام الماضي لأن ريال مدريد لم يكن يريده

تم حذف بعض التغريدات التي تستهدف Pogba في وقت لاحق ، فيما يبدو أنه تم حذف العديد من الحسابات، كما وتنص بنود وشروط Twitter على أنها “تتخذ إجراءات ضد السلوك الذي يستهدف الأفراد ذوي السلوك البغيض”.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق