أخبار

38 ألف شخص يسجل في المنصة الوطنية السعودية للتعليم عن بعد خلال 10 أيام

جدة: بلغ عدد المسجلين في منصة التدريب الإلكترونية السعودية (دروب) بين 16 و 26 مارس عبر 365 برنامجاً مختلفاً 38،000 شخص.

وقال مدير تطوير البرامج التدريبية في صندوق تنمية الموارد البشرية (هاداف) ومشرف دروب محمد الشويعر إن البرامج التدريبية صممت لتعزيز التعلم عن بعد وتوفير الخبرة المطلوبة في جميع المجالات والتخصصات التي تتطلبها سوق العمل، بما يتماشى مع التدابير الوقائية والوقائية الحكومية لمكافحة مرض التاجية (COVID-19).

وأشار الشويعر إلى أن جودة البرامج ساهمت في زيادة عدد المنتسبين، حيث استقبل أكثر من 3500 شخص جلسات التدريب التفاعلي التي تم بثها الأسبوع الماضي على دروب.

قالت نهلة أبو العلا، خبيرة الموارد البشرية، إن الشركات في المملكة العربية السعودية كانت تشجع الموظفين على الاستفادة من فرص التدريب عبر الإنترنت لفترة طويلة من خلال المنصات المدعومة من الدولة مثل دروب أو من خلال منصات تعليمية مستقلة، وقال شريك أعمال الموارد البشرية في ايكيا: “ومع ذلك ، فإن وباء مرض التاجي العالمي (COVID-19) جعل الناس أكثر تقبلاً لهذه الوسائل الحديثة من أجل مواكبة أحداث الحياة المتسارعة”.

وقالت: “سنشهد بالتأكيد اعتمادًا متزايدًا على خيارات التعلم الإلكتروني في الفترة المقبلة إذا استمرت الأزمة”، التعلم الإلكتروني هو جهد فردي، حيث يسعى المتعلمون للحصول على المعلومات بأنفسهم وتوظيف المهارات المكتسبة لتطوير قدراتهم وخبراتهم، يعتبر أبو العلا أن التعلم الافتراضي لا يقل فعالية عن التعلم في الفصول الدراسية.

وقالت إن تركيز الموظفين والباحثين عن عمل على التنمية في هذه الفترة الحرجة لن يسمح لهم فقط بالنمو والاستفادة من وقت الفراغ في جدول أعمالهم، بل “سيوفر لهم أيضًا فرصًا أفضل بعد انتهاء الأزمة”.

تم إطلاق دروب من قبل مركز هدف كجزء من برامج التدريب والتأهيل التي تهدف إلى تطوير مهارات الطلاب والباحثين عن عمل والذين يرغبون في الترقية في وظائفهم ، لزيادة المشاركة في القطاع الخاص ومساعدة الباحثين عن عمل في العثور على الفرص المناسبة.

برنامج دروب هو برنامج متكامل يوفر برامج التدريب الإلكتروني والشهادة عند الانتهاء من المتطلبات، وللتسجيل في دورات التدريب الإلكتروني، يمكن للأشخاص المهتمين تسجيل الدخول إلى doroob.sa.

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى