أخبار

يزداد الضغط في الولايات المتحدة للرد بقوة على إيران بعد هجمات أرامكو

واشنطن: دعا سيناتور أمريكي واشنطن إلى التفكير في شن هجوم على منشآت النفط الإيرانية مع تزايد الضغوط في الولايات المتحدة من أجل رد فعل حازم على ضربات أرامكو السعودية.

ألقى وزير الخارجية مايك بومبو باللوم على إيران في هجمات الطائرات بدون طيار يوم السبت ضد مصنع بقيق لتجهيز النفط وحقل خريص النفطي. كما اقترح أنه على عكس الهجمات السابقة بالطائرات بدون طيار والصواريخ على المملكة، فإن هذا الهجوم ربما لم يكن قد أطلق من قبل الحوثيين الذين تدعمهم إيران، ذكرت التقارير أن الهجوم ربما يكون قد نشأ في العراق حيث تسيطر إيران أيضًا على عدد كبير من الميليشيات القوية. وقال ليندسي جراهام، سناتور جمهوري مقرب من دونالد ترامب، “لقد حان الوقت الآن للولايات المتحدة لوضع هجوم على المصفاة الإيرانية على الطاولة إذا استمرت في استفزازاتها أو زادت التخصيب النووي”.

“لن تتوقف إيران عن تصرفاتها السيئة حتى تصبح العواقب أكثر واقعية، مثل مهاجمة مصافيها، والتي ستكسر ظهر النظام”، حيث نفت إيران يوم الأحد أنها كانت وراء الهجوم، لكن ميليشيا الحوثي اليمنية المدعومة من طهران، زعمت أنها شنتها. لم يستبعد البيت الأبيض يوم الأحد عقد اجتماع محتمل بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني، حتى بعد أن اتهمت واشنطن إيران بالوقوف وراء هجمات الطائرات بدون طيار على منشآت النفط السعودية

وقالت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي إن الهجمات “لم تساعد” في احتمالات عقد اجتماع بين ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الشهر لكنها تركت احتمال حدوث ذلك. وقال كونواي لبرنامج فوكس نيوز صنداي “أنت لا تساعد قضيتك كثيرًا” من خلال مهاجمة المملكة العربية السعودية والمناطق المدنية والبنية التحتية الحيوية التي تؤثر على أسواق الطاقة العالمية. وأضافت أن عقوبات إدارة ترامب وحملة “الضغط الأقصى” على إيران بسبب برنامجها للصواريخ النووية والباليستية ستستمر سواء التقى الزعيمان أم لا.

اقراء أيضاً:  ولي العهد السعودي يأمر بتجديد قصر الأميرة نورة

إدانة للهجوم من جميع أنحاء العالم

كثفت الولايات المتحدة الضغوط على إيران العام الماضي بعد انسحاب ورقة رابحة من اتفاق دولي للحد من البرنامج النووي الإيراني. أعادت واشنطن فرض عقوبات صارمة على طهران، والتي تتهمها بالاختباء وراء الصفقة النووية لدفع برنامج الصواريخ وسياستها الخارجية العدوانية في الشرق الأوسط. وفي الوقت نفسه، استمرت إدانة الهجمات من جميع أنحاء العالم. أدان الأمين العام أنطونيو غوتيريس الهجوم ودعا جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد. وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن الهجوم كان “محاولة متهورة لإلحاق الضرر بالأمن الإقليمي وتعطيل إمدادات النفط العالمية”. أيضا حذر الاتحاد الأوروبي من “تهديد حقيقي للأمن الإقليمي” في الشرق الأوسط.

* مع رويترز

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق