أخبار

وسائل الإعلام الحكومية: عودة الآلاف إلى المناطق التي سيطرت عليها الحكومة في شمال غرب سوريا

من الموالين للحكومة ضد المسلحين والمتمردين المتحالفين. وقالت وكالة الأنباء اليمنية “سانا” إن “آلاف المواطنين يعودون إلى قراهم وبلداتهم في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي”.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو مراقب يتخذ من بريطانيا مقراً له، أن “حوالي 3،000 شخص” يعودون إلى ديارهم من مناطق أخرى خاضعة لسيطرة النظام. منذ 31 آب / أغسطس، وقف إطلاق النار الذي أعلنته روسيا التي تدعم النظام، ساري المفعول إلى حد كبير في شمال غرب سوريا، رغم أن المرصد قد أبلغ عن قصف متقطع. وقالت سانا إن عمليات العودة جاءت وسط “جهود الحكومة لإعادة النازحين إلى مدنهم وقراهم”.

تعد منطقة إدلب التي يبلغ عدد سكانها حوالي ثلاثة ملايين نسمة، والكثير منهم نزحوا بسبب القتال في مناطق أخرى، واحدة من آخر معاقل القوات التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد.
أعلنت موسكو وقف إطلاق النار في أواخر الشهر الماضي بعد أربعة أشهر من العنف المميت الذي أدى إلى نزوح 400000 شخص ، معظمهم فروا شمالًا داخل الحصن الذي يديره الجهاديون، وفقًا للأمم المتحدة.

كانت قوات النظام قد انقطعت على الحواف الجنوبية للمعقل الذي يديره الجهاديون طوال شهر أغسطس، واستعادت السيطرة على البلدات والقرى في شمال محافظة حماة وجنوب محافظة إدلب.
قتلت الحرب الأهلية في سوريا أكثر من 370،000 شخص منذ أن بدأت في عام 2011 بقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
يسيطر نظام الأسد الآن على أكثر من 60 في المئة من البلاد بعد أن حقق سلسلة من الانتصارات ضد المتمردين والجهاديين بدعم روسي رئيسي منذ عام 2015.
لكن جزء كبير من إدلب، يديره بشكل كامل فرع سوريا السابق لتنظيم القاعدة منذ يناير، وكذلك وباعتبارها منطقة كردية في الشمال الشرقي الغني بالنفط، فلا تزال بعيدة المنال.

اقراء أيضاً:  وضع المشرعون الأمريكيون إجراءً ضد معارضة ترامب لسحب القوات السورية
الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق