أخبار

عشرات الجرحى أثناء اشتباك قوات الأمن العراقية مع المتظاهرين في “معركة الجسور”

بغداد: اندلع إطلاق النار مرة أخرى في وسط بغداد يوم الأربعاء عندما قاتلت قوات الأمن العراقية المتظاهرين في “معركة الجسور” بالقرب من ميدان التحرير. جُرح ما لا يقل عن 27 شخصًا في اشتباكات في جسور الجمهورية، والأحرار، والشهداء، وسينك، وباب المعثّم عبر نهر دجلة.

حيث واجه المتظاهرون قوات الأمن لمدة أسبوعين على جسر الجمهورية، مما يؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة للمكاتب الحكومية والسفارات. كما احتشدوا في منطقة السنيك، التي تؤدي إلى السفارة الإيرانية، والأحرار، بالقرب من المباني الحكومية الأخرى. حاول المتظاهرون يوم الأربعاء عبور الشهداء، لكنهم قُتلوا بالذخيرة الحية من قوات الأمن. وقال محمود، 20 عاماً، وهو متظاهر يعالج من إصابات بعد أن حاول عبور الشهداء: “ضربتنا شرطة مكافحة الشغب بالهراوات على رؤوسنا ورشقناهم بالحجارة”. “ولكن بعد ذلك بدأوا في إطلاق الرصاص الحي على الناس”.

استأنفت قوات الأمن إطلاق الذخيرة الحية في بغداد يوم الاثنين، بعد ما يقرب من أسبوعين من استخدام الغاز المسيل للدموع فقط لصد المتظاهرين. وقال أطباء وجماعات حقوقية إن الشرطة بدأت الآن على ما يبدو في إطلاق العلب مباشرة على المتظاهرين، مما تسبب في معظم الإصابات. لقد قُتل أكثر من 260 عراقيًا منذ بداية شهر أكتوبر في احتجاجات ضد الفساد والبطالة والخدمات العامة غير العاملة. يحتشد المحتجون في ميدان التحرير منذ أسابيع في أكبر موجة من الاضطرابات المدنية منذ سقوط صدام حسين في عام 2003.

كما تجمع الآلاف في المحافظات الفقيرة في الجنوب الشيعي. قام المتظاهرون يوم الأربعاء بإغلاق مدخل مصفاة النفط في الناصرية، مما أوقف شحنات الوقود إلى منافذ البيع بالتجزئة. كما أغلق آلاف المتظاهرين الطرق المؤدية إلى أم قصر، بالقرب من البصرة، الميناء الرئيسي في الخليج. توقفت العمليات في الميناء، الذي يستقبل معظم واردات العراق من الحبوب والزيوت النباتية والسكر، لمدة أسبوع. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إن الحصار كلف العراق بالفعل أكثر من ستة مليارات دولار. في خطاب متلفز، قال إن العراق لا يستطيع تحمل التكلفة الاقتصادية للاضطرابات، وطلب من المحتجين التوقف عن إتلاف الممتلكات.

وقالت شبكة الإنترنت NetBlocks إن حظر الحكومة للوصول إلى الإنترنت كلف العراق نحو مليار دولار في أكتوبر. ظل الوصول مغلقًا يوم الأربعاء بعد إغلاقه يوم الاثنين واستعادته لبضع ساعات يوم الثلاثاء. كما أدانت السفارة الأمريكية في بغداد العنف ضد المتظاهرين العزل، وحثت قادة العراق على الانخراط بشكل عاجل معهم.

الوسوم

محمود دانيال

محمود دانيال مواليد فلسطين، حائز على إجازة في الطب من جامعة بيت لحم، زاولت مهنة الطب في القدس نحو 8 أعوام، أهوى العمل في مجال الصحافة الإلكترونية، ومتابعة وتغطية الأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومواضيع أخرى، والكتابة في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق