أخبار

النساء الأتراك يحتشدن ضد تصاعد العنف الذي يستهدفهن

اسطنبول (رويترز) – احتجت عشرات النساء في اسطنبول يوم السبت للتنديد بالعنف المتزايد ضد النساء وفشل الحكومة في وقف الهجمات الوحشية في جميع أنحاء البلاد.
تجمعوا في حي كاديكوي على الجانب الآسيوي من اسطنبول، يروون قصصاً مروعة عن نساء قُتلن مؤخراً في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك إمين بولوت، التي أثار مقتلها على يد زوجها السابق في أغسطس غضبًا.

صاحوا “أوقفوا قتل النساء!” و “أوقفوا عنف الذكور” و “لا تشاهدوا العنف، افعلوا شيئًا”. أرسلت مقتل بولوت أمام ابنتها موجات صدمة في جميع أنحاء تركيا بعد نشر شريط فيديو للهجوم على الإنترنت.طعنت الفتاة البالغة من العمر 38 عامًا في مقهى في 18 أغسطس من قبل زوجها السابق في مدينة كيريكالي بوسط الأناضول. توفي بولوت، الذي طلقها قبل أربع سنوات، في المستشفى.
كان اسمها موضوعًا عالميًا على Twitter و “لا أريد أن أموت” (#olmekistemiyorum) تم نقلها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي.

“أثار مقتل أمين بولوت الإحباط والاستياء في المجتمع. وقالت جامز أوزتورك، إحدى المنظمات، لوكالة فرانس برس: “إن كلماتها الأخيرة تدق بكل آذان النساء: لا أريد أن أموت”.
وقالت: “هناك أعداد متزايدة من النساء اللائي يتعرضن للقتل ولا تريد أي منهن الموت”.
قُتل ما مجموعه 294 امرأة في الأشهر الثمانية الأولى فقط من عام 2019 – 40 منهن في أغسطس / آب وحده، بينما قُتلت 440 امرأة في العام الماضي، وفقًا لجماعة حقوق المرأة “We We Stop Femicide”، التي تتعقب الوفيات المرتبطة بنوع الجنس .
وقال المتظاهر بيركان شاهين لوكالة فرانس برس “سنكون في الشوارع لحماية حقوق المرأة حتى لا تقتل امرأة واحدة”.
صدقت تركيا على اتفاقية اسطنبول لمجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع العنف المنزلي – لكن الناشطين يقولون إن هناك حاجة إلى بذل المزيد من أجل تطبيق القوانين موضع التنفيذ.

اقراء أيضاً:  رئيس الوزراء اللبناني المنتهية ولايته يدعم رجل الأعمال ليحل محله
الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق