أخبار

المبعوث السعودي للأمم المتحدة يسلط الضوء على جهود المملكة لمواجهة COVID-19

نيويورك: شارك عبد الله المعلمي، الممثل الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة ، مؤخراً في اجتماع افتراضي ثانٍ للمجموعة العربية لمناقشة الجهود المشتركة في مكافحة جائحة فيروس التاجي (COVID-19) وتأثيره على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كما حضر الاجتماع نائب الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد ونائبة رئيس مجموعة البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بلحاج ووكيلة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، وأشادت أمينة بنتائج القمة الافتراضية غير العادية لقادة مجموعة العشرين برئاسة الملك سلمان لتنسيق الجهود الدولية في مواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية لوباء COVID-19.

كما أعربت عن تقديرها لوقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعين والذي أعلنته المملكة نيابة عن التحالف العربي لإعادة الحكومة اليمنية الشرعية، وأكدت أن هذا الإعلان “ذو قيمة كبيرة ولا يمكن الاستهانة به”، واستعرض المعلمي جهود السعودية في مكافحة الوباء وتعاونها مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة للحد من تداعياته، وحث الدول العربية على دعم القرار الذي ستطرحه المملكة كجزء من الاستجابة الموحدة للأزمة العالمية.

وشدد المعلم على أهمية هذا القرار الذي سيتحول إلى نقاط متفق عليها في القمة إلى توصيات وإجراءات وخطط ملموسة لمعالجة الآثار الاقتصادية والإنسانية والمالية لـ COVID-19 خاصة في الدول النامية، وأشاد بلحاج بجهود المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين، مشددا على أهمية الجبهة الموحدة، وأطلع لوكوك المجموعة العربية في نهاية الاجتماع على الانعكاسات الإنسانية لوباء COVID-19، كما أطلع الاجتماع على جهود مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في مكافحة الوباء وتقديم المساعدات الإنسانية للبلدان المحتاجة.

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى