أخبار

الحكومة اليمنية والانفصاليون يوقعون اتفاق تقاسم السلطة يوم الثلاثاء

الرياض (رويترز) – قال مسؤولون يمنيون وسعوديون ان الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ستوقع اتفاقا مع الانفصاليين الجنوبيين يوم الثلاثاء يهدف الى انهاء صراع يندلع في الحرب الاهلية المستمرة منذ فترة طويلة في البلاد. ستشهد اتفاقية تقاسم السلطة قيام المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي بتسليم عدد من الوزارات، وعادت الحكومة إلى مدينة عدن الجنوبية الرئيسية، وفقًا لتقارير المسؤولين ووسائل الإعلام السعودية يوم السبت.

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن حفل توقيع رسمي لاتفاق الرياض سيتم في المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. كما صرح السفير السعودي في اليمن محمد الجابر بأن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان سيمثل دولة الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي في التحالف الذي تقوده السعودية بدعم حكومة هادي.

في أغسطس / آب، سيطرت قوات الحزام الأمني ​​- التي تهيمن عليها شركة الاتصالات السعودية – على عدن، التي كانت بمثابة قاعدة الحكومة المحاصرة منذ أن أطاح بها المتمردون الحوثيون الذين تدعمهم إيران في عام 2014 من العاصمة صنعاء. أثارت المصادمات بين الانفصاليين وأنصار الحكومة النقابيين، الذين قاتلوا لسنوات على نفس الجانب ضد الحوثيين، مخاوف من أن تتفكك البلاد بالكامل.

في الأسابيع الأخيرة، عقدت الحكومة والانفصاليون محادثات غير مباشرة سرية بوساطة المملكة العربية السعودية في مدينة جدة الغربية بالمملكة. وقالت مصادر من كلا الجانبين إن الطرفين أبرما اتفاقا لتقاسم السلطة.                                     أفاد تلفزيون الأخبارية الحكومي في المملكة العربية السعودية أنه سيتم تشكيل حكومة من 24 وزيراً “مقسمة بالتساوي بين المحافظات الجنوبية والشمالية في اليمن”. وبموجب الاتفاق، سيعود رئيس الوزراء اليمني إلى عدن “لإعادة تنشيط مؤسسات الدولة”. وقالت الأخبارية إن التحالف الذي تقوده السعودية سيشرف على “لجنة مشتركة” لتنفيذ الاتفاق.

الوسوم

محمود دانيال

محمود دانيال مواليد فلسطين، حائز على إجازة في الطب من جامعة بيت لحم، زاولت مهنة الطب في القدس نحو 8 أعوام، أهوى العمل في مجال الصحافة الإلكترونية، ومتابعة وتغطية الأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومواضيع أخرى، والكتابة في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق