أخبار

أنصار حزب الله في لبنان يشتبكون مع المحتجين في بيروت

بيروت – توغلت مجموعات من الناس الذين كانوا يهتفون تضامناً مع حزب الله الشيعي في البلاد في مظاهرة سلمية يوم الجمعة في بيروت، واشتبكوا لفترة قصيرة مع المتظاهرين ودفعوا شرطة مكافحة الشغب إلى التدخل.
وهتف الرجال الذين كانوا يرتدون قمصانا سوداء واضحة مشتركة بين أنصار حزب الله وحركة أمل، “لقد استمعنا إلى دعوتكم، نصر الله”، في إشارة إلى زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله.

اندلعت مشاجرات مماثلة ليلة الخميس في نفس الموقع في وسط بيروت. في أعقاب المشاجرات، تم إرسال المزيد من رجال شرطة مكافحة الشغب ذوي الأقنعة والهراوات إلى الميدان لنزع فتيل الوضع، الذي بدا أنه يزداد توتراً. بدأ بعض الناس في إلقاء الحجارة والعصي، وهددوا بسرعة بتحويل الاحتجاجات السلمية العنيفة حتى الآن.
ورددوا هتافات عن قادة الحكومة الذين اتهمهم المتظاهرون بالفساد “نصر الله أكثر تشرفًا منهم جميعًا”. وصاحوا في اشارة الى محافظ البنك المركزي “رياض سلامة لص”.

نصر الله يحث جماعته على الابتعاد عن الاحتجاجات

في غضون ذلك، حث زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله أنصار جماعته على الابتعاد عن الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد بهدف الإطاحة بالنخبة الحاكمة في البلاد يوم الجمعة. في خطاب متلفز، قال نصر الله إن لبنان “مستهدف” دوليًا وإقليميًا، وأعرب عن خوفه من أن يتطلع شخص ما إلى غمر البلاد في حرب أهلية.
في وقت سابق يوم الجمعة، قطع المتظاهرون المناهضون للفساد الطرق الرئيسية في لبنان لليوم التاسع، متعهدين بمواصلة شل البلاد على الرغم من العرض الذي قدمه الرئيس للقاء ممثليهم.

يطالب المتظاهرون، الذين احتشدوا البلدات والمدن في جميع أنحاء لبنان، مما دفع بإغلاق البنوك والمدارس، إلى إزالة الطبقة السياسية بأكملها، متهمين إياها بالفساد المنهجي. تراجعت الأعداد منذ يوم الأحد، عندما استولى مئات الآلاف على بيروت ومدن أخرى في أكبر المظاهرات منذ سنوات، ولكن قد تنمو مرة أخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع. أحزنت الأحزاب السياسية الطائفية في لبنان إلى حد كبير بالطبيعة المشتركة للمظاهرات، التي جذبت المسيحيين والمسلمين والشيعة والسنة والدروز. وكان المحتجون يلوحون بالأعلام الوطنية اللبنانية بدلاً من الألوان الحزبية التي يتم عرضها عادة في المظاهرات، مطالبين باستقالة جميع الزعماء السياسيين في لبنان.

الوسوم

محمود دانيال

محمود دانيال مواليد فلسطين، حائز على إجازة في الطب من جامعة بيت لحم، زاولت مهنة الطب في القدس نحو 8 أعوام، أهوى العمل في مجال الصحافة الإلكترونية، ومتابعة وتغطية الأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومواضيع أخرى، والكتابة في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق