صحة

علاج الإمساك في دقيقة.. 13 علاج منزلي للإمساك

علاج الإمساك في دقيقة، اليط 13 علاج منزلي للإمساك، يعتبر الإمساك مشكلة شائعة بشكل لا يصدق، حيث يؤثر على عدد كبير من الأشخاص في ممارسة حياتهم اليومية، كما يؤدي إلى زيارة الكثير من الناس للطبيب.

قد يعاني الناس من الإمساك بسبب الأطعمة التي يتناولونها أو يتجنبونها، أو خيارات نمط حياتهم، أو الأدوية التي يتناولونها، أو الظروف الطبية التي يعانون منها، بالنسبة للكثيرين، فإن سبب إصابتهم بالإمساك المزمن غير معروف، يُعرف هذا بالإمساك المزمن مجهول السبب.

يتميز الإمساك بالأعراض التالية:

  • أقل من ثلاث مرات دخول للمرحاض في الأسبوع
  • براز صلب أو جاف أو متكتل
  • صعوبة أو ألم عند التبرز
  • شعور بأنه يخرج كل البراز

يمكن أن يكون للإمساك تأثير سلبي خطير على نوعية الحياة، وكذلك على الصحة الجسدية والعقلية.

هناك العديد من الطرق الطبيعية للمساعدة في تخفيف الإمساك، يمكن للناس القيام بذلك في منازلهم، ومعظمهم مدعوم بالعلم.

إليك 13 علاجًا منزليًا طبيعيًا للتخلص من الإمساك.

1. اشرب الكثير من الماء

يمكن أن يؤدي الجفاف بانتظام إلى إصابة الشخص بالإمساك. لمنع ذلك، من المهم شرب كمية كافية من الماء والبقاء رطبا.

عندما يصاب الشخص بالإمساك، فقد يجد الراحة من شرب بعض المياه الغازية (الفوارة)، يمكن أن يساعدهم هذا في إعادة ترطيبهم وتحريك للأمعاء مرة أخرى.

وجدت بعض الدراسات أن الماء الفوار أكثر فعالية من ماء الصنبور في تخفيف الإمساك، وهذا يشمل الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم والأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن مجهول السبب.

ومع ذلك ، فإن شرب المشروبات الغازية مثل الصودا السكرية ليس فكرة جيدة، لأن هذه المشروبات يمكن أن يكون لها آثار صحية ضارة وقد تجعل الإمساك أسوأ.

يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) أن المشروبات الغازية تزيد من سوء أعراضهم، لذلك قد يرغب هؤلاء الأفراد في تجنب المياه الغازية والمشروبات الغازية الأخرى.

الخلاصة: يمكن أن يسبب الجفاف الإمساك، لذا تأكد من شرب كمية كافية من الماء، قد تكون المياه الفوارة أكثر فعالية في تخفيف الإمساك.

2. تناول الكثير من الألياف، وخاصة الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للتخمير

لعلاج الإمساك، كثيرًا ما يطلب الأطباء من الناس زيادة تناول الألياف الغذائية .

وذلك لأن زيادة تناول الألياف يزيد من حجم واتساق حركات الأمعاء، مما يسهل مرورها، كما أنه يساعدهم على المرور عبر الجهاز الهضمي بسرعة أكبر.

هناك العديد من الألياف الغذائية المختلفة، ولكنها بشكل عام تنقسم إلى فئتين: الألياف غير القابلة للذوبان والألياف القابلة للذوبان.

الألياف غير القابلة للذوبان – الموجودة في نخالة القمح والخضروات والحبوب الكاملة – تضيف كميات كبيرة من البراز وقد تساعدها على المرور بسرعة وسهولة عبر الجهاز الهضمي.

الألياف القابلة للذوبان – الموجودة في نخالة الشوفان، والشعير، والمكسرات، والبذور، والفاصوليا، والعدس، والبازلاء، وكذلك بعض الفواكه والخضروات – تمتص الماء وتشكل عجينة تشبه الهلام، مما يلين البراز ويحسن قوامه.

الألياف غير القابلة للتخمير القابلة للذوبان ، مثل سيلليوم ، هي أفضل خيار لعلاج الإمساك.

الألياف غير القابلة للذوبان يمكن أن تجعل المشكلة أسوأ لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الأمعاء الوظيفية، مثل القولون العصبي أو الإمساك المزمن مجهول السبب.

قد تكون بعض الألياف القابلة للذوبان القابلة للتخمير غير فعالة أيضًا في علاج الإمساك، حيث يتم تخميرها بواسطة البكتيريا في الأمعاء وتفقد قدرتها على الاحتفاظ بالماء.

لمنع الإمساك، يجب أن يستهلك الأشخاص مزيجًا من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، إجمالي مدخول الألياف الموصى به يوميًا هو 25 جرامًا (جم) للإناث و 38 جرامًا للذكور.

الخلاصة: حاول تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، يمكن أن يساعد أيضًا تكميل النظام الغذائي بالألياف القابلة للذوبان غير القابلة للتخمير، مثل سيلليوم.

3. تمرن أكثر

أفادت دراسات بحثية مختلفة أن التمرينات يمكن أن تساعد في تحسين أعراض الإمساك، حيث ربطت الدراسات بين أنماط الحياة التي تتسم بقلة الحركة وزيادة خطر الإصابة بالإمساك، لهذا السبب، يوصي بعض خبراء الرعاية الصحية بزيادة التمارين لتحريك البراز، ومع ذلك، لا تتفق جميع الدراسات على أن التمارين الرياضية تعالج الإمساك.

أفادت دراسات أخرى أنه على الرغم من أن التمرين لم يحسن دائمًا عدد المرات التي يذهب فيها الأشخاص إلى الحمام، إلا أنها قللت من بعض الأعراض وحسّنت من جودة حياة الأشخاص.

في الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، يمكن للتمرين المعتدل (المشي السريع) أن يحسن أعراض الجهاز الهضمي ونوعية الحياة، ومع ذلك، فإن التمرينات الرياضية القوية (الركض) يمكن أن تجعل الأعراض أسوأ بالنسبة للبعض.

حاول القيام ببعض التمارين الخفيفة – مثل المشي بانتظام أو السباحة أو ركوب الدراجات أو الركض – لمعرفة ما إذا كان ذلك مفيدًا.

الخلاصة: قد تقلل التمارين من أعراض الإمساك لدى بعض الأشخاص.

4. اشرب القهوة وخاصة القهوة المحتوية على الكافيين

قد يساعد شرب القهوة في تخفيف الإمساك، بالنسبة لبعض الناس، قد يؤدي تناول القهوة إلى زيادة الرغبة في الذهاب إلى الحمام، وذلك لأن القهوة تحفز عضلات الجهاز الهضمي، في الواقع، وجدت دراسة واحدة عام 1998 أن القهوة التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تحفز الأمعاء بنفس الطريقة التي يمكن أن تحفز بها الوجبة. كان هذا التأثير 60٪ أقوى من شرب الماء و 23٪ أقوى من شرب القهوة منزوعة الكافيين.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي محاولة إزالة الكافيين من نظامهم الغذائي لمعرفة ما إذا كان يساعد.

الخلاصة: يمكن أن تساعد القهوة في تخفيف الإمساك عن طريق تحفيز عضلات الأمعاء، قد تحتوي أيضًا على كميات صغيرة من الألياف القابلة للذوبان.

6. تناول أطعمة البروبيوتيك أو تناول مكملات البروبيوتيك

قد تساعد البروبيوتيك في منع الإمساك المزمن. البروبيوتيك هي بكتيريا حية ومفيدة تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء. وهي تشمل بكتيريا Bifidobacteria و Lactobacillus، حيث يمكن للناس زيادة مستوياتهم عن طريق تناول الأطعمة البروبيوتيك.

يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن من خلل في البكتيريا في أمعائهم، يمكن أن يساعد تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك في تحسين هذا التوازن ومنع الإمساك.

يمكنهم أيضًا المساعدة في علاج الإمساك عن طريق إنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة، قد تؤدي هذه الأدوية إلى تحسين حركات الأمعاء، مما يسهل إخراج البراز.

  • زبادي
  • ملفوف مخلل
  • الكيمتشي

الخلاصة: قد تساعد البروبيوتيك في علاج الإمساك المزمن. جرب تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك أو تناول المكملات.

7. المسهلات المتاحة دون وصفة طبية

يمكن لأي شخص التحدث إلى الطبيب أو الصيدلي حول اختيار ملين مناسب . الأنواع المختلفة لها طرق عمل مختلفة ، لكنها جميعها فعالة في علاج الإمساك.

قد يوصي الطبيب بأحد الأنواع التالية:

  • عوامل التكتل: هي أدوية مسهلة قائمة على الألياف تزيد من محتوى الماء في البراز.
  • ملينات البراز: تحتوي على زيوت لتليين البراز وتسهيل مروره عبر الأمعاء.
  • الملينات المنبهة : تعمل على تحفيز الأعصاب في الأمعاء لزيادة حركة الأمعاء.
  • الملينات التناضحية: تعمل على تليين البراز عن طريق سحب الماء من الأنسجة المحيطة إلى الجهاز الهضمي.
    ومع ذلك، يجب على الناس عدم تناول معظم هذه المسهلات بشكل منتظم دون التحدث إلى الطبيب.

الخلاصة: الملينات فعالة في تخفيف الإمساك. تحدث إلى طبيب أو صيدلي عن أفضلها للاستخدام.

8. جرب نظام غذائي منخفض الفودماب

يمكن أن يكون الإمساك من أعراض القولون العصبي، و اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب هو القضاء على النظام الغذائي الذي يساعد في علاج القولون العصبي، ويمكن تخفيف الإمساك.

يرمز الفودماب إلى السكريات قليلة التخمير، والسكريات الثنائية، والسكريات الأحادية، والبوليولات.

يتضمن النظام الغذائي الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفودماب لفترة من الوقت قبل إعادة تقديمها لتحديد الأطعمة التي يمكن للجسم تحملها.

في الأشخاص الذين يعانون من الإمساك السائد في القولون العصبي ، غالبًا ما لا يكون النظام الغذائي المنخفض فودماب وحده كافياً، ربما يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى الانتباه إلى جوانب أخرى من نظامهم الغذائي، مثل الحصول على ما يكفي من الماء والألياف ، لتجربة الراحة من أعراضهم.

الخلاصة: اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب قد يساعد في تخفيف الإمساك المرتبط بـ IBS، ومع ذلك، قد لا يوفر ذلك وحده راحة كافية.

9. تناول نودلز شيراتاكي أو تناول مكملات الجلوكومانان

الجلوكومانان هو نوع من الألياف القابلة للذوبان من جذور نبات الكونجاك، تشير بعض الأبحاث إلى أنه فعال ضد الإمساك، بالإضافة إلى تحسين حركات الأمعاء، قد يعمل الجلوكومانان كمضاد حيوي لتحسين توازن البكتيريا الجيدة في الأمعاء.

يمكن للناس الحصول على الجلوكومانان من المكملات الغذائية أو عن طريق تناول المعكرونة شيراتاكي أو كونجاك، كما أن مكملات الجلوكومانان متوفرة أيضًا، وتختلف في فوائدها حسب العلامة التجارية، لذلك من الأفضل مقارنة العلامات التجارية قبل الشراء.مكملات الجلوكومانان متاحة على الإنترنت.

الخلاصة: قد يساعد الجلوكومانان في علاج الإمساك لدى بعض الأشخاص. تشمل المصادر المكملات الغذائية ونودلز الشيراتاكي.

10. تناول الأطعمة التي تحتوي على البريبايوتك

البريبايوتكس هي ألياف كربوهيدراتية غير قابلة للهضم. تشمل البريبايوتكس قلة السكاريد والأنولين، على الرغم من أن الألياف الغذائية تقلل الإمساك عن طريق تحسين قوام البراز وكتلته، إلا أن البريبايوتكس لها آثارها من خلال تحسين صحة الجهاز الهضمي.

تعمل ألياف البريبايوتيك على تحسين صحة الجهاز الهضمي عن طريق تغذية البكتيريا المفيدة في الأمعاء، مما يعزز البروبيوتيك ويحسن توازن بكتيريا الأمعاء، في الواقع، قد تساعد بعض البريبايوتكس في زيادة تواتر حركات الأمعاء، فضلاً عن جعل البراز أكثر ليونة.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على البريبايوتيك :

  • الهندباء
  • الخرشوف القدس
  • ثوم
  • بصل
  • موز
  • الكراث
  • حمص

الخلاصة: الأطعمة التي تحتوي على ألياف البريبايوتك يمكن أن تحسن صحة الجهاز الهضمي وتوازن بكتيريا الأمعاء المفيدة. قد تساعد البريبايوتكس في تخفيف الإمساك.

11. جرب سترات المغنيسيوم

سترات المغنيسيوم هي علاج منزلي شائع ضد الإمساك، إنه نوع من المسهلات التناضحية التي يمكن للناس شراؤها بدون وصفة طبية أوعبر الإنترنت، ويمكن أن يساعد تناول كميات معتدلة من مكملات المغنيسيوم في تخفيف الإمساك. يستخدم الأطباء جرعات أعلى لإعداد وتنظيف الأمعاء قبل الجراحة أو الإجراءات الطبية الأخرى.

الخلاصة: إن تناول سترات المغنيسيوم، وهو مكمل لا يحتاج إلى وصفة طبية، يمكن أن يساعد في تخفيف الإمساك.

12. أكل البرقوق

الخوخ ملين طبيعي، وغالبًا ما يصف الناس الخوخ وعصير القراصيا كعلاج طبيعي للإمساك – ولسبب وجيه. قد يكون البرقوق هو الحل الطبيعي المتاح الأكثر سهولة، بالإضافة إلى الألياف، يحتوي البرقوق على السوربيتول، هذا هو سكر كحول له تأثير ملين.

أظهرت بعض الدراسات أن البرقوق قد يكون أكثر فعالية من الألياف مثل سيلليوم، قد تكون الجرعة الفعالة حوالي 50 جم ، أو سبع حبات برقوق متوسطة مرتين يوميًا، ومع ذلك، قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي في تجنب البرقوق، لأن كحول السكر من الأطعمة عالية الفودماب.

الخلاصة: يحتوي البرقوق الخوخ على سكر السوربيتول ، الذي له تأثير ملين. يمكن أن يكون البرقوق علاجًا فعالًا جدًا للإمساك.

13. حاول تجنب منتجات الألبان

عند الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمله، فإن تناول منتجات الألبان يمكن أن يسبب الإمساك بسبب تأثيره على حركات الأمعاء، وهذا يشمل الأطفال الذين لا يتحملون بروتين حليب البقر والبالغين الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز .

إذا اشتبه شخص ما في عدم تحمل منتجات الألبان، فيمكنه رؤية طبيبه للتشخيص، قد يوصي الطبيب بإزالة منتجات الألبان مؤقتًا من النظام الغذائي، مع زيادة الأطعمة الأخرى الغنية بالكالسيوم، لمعرفة ما إذا كان ذلك يحسن الأعراض.

الخلاصة: قد تسبب منتجات الألبان أو عدم تحمل اللاكتوز الإمساك لدى بعض الأشخاص. عند هؤلاء الأشخاص ، يمكن أن يساعد إزالة منتجات الألبان من النظام الغذائي في تخفيف الأعراض.

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل مدير في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى