صحة

دراسة: الأشخاص الأقصر عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري

باريس: أظهرت دراسة نشرت يوم الثلاثاء أن الأشخاص الأقصر عرضة لخطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. حيث يشير كل بحث إضافي يبلغ ارتفاعه 10 سنتيمترات إلى فرصة أصغر بنسبة 41 في المائة للإصابة بالمرض لدى الرجال وفرصة أصغر بنسبة 33 في المائة لدى النساء، وفقًا للبحث في المجلة الطبية Diabetologia.

يعتقد الباحثون أن الخطر الصحي الأكبر لدى الأفراد الأقصر يرتبط على الأرجح بمحتوى دهون الكبد الأعلى وعدد أكبر من عوامل الخطر لأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. كما تم الإبلاغ عن أن حساسية الأنسولين وعمل الخلايا الخاصة في البنكرياس التي تفرز الهرمون أفضل لدى الأشخاص الأطول.
تعتمد الدراسة على مسح طبي مفصل لأكثر من 16،600 امرأة وحوالي 11000 رجل – تتراوح أعمارهم بين 40 و 65 عامًا – في بوتسدام بألمانيا من 1994 إلى 1998.

“تؤكد هذه الملاحظات أن الارتفاع يمثل علامة تنبؤية مفيدة لخطر الإصابة بمرض السكري”. الأشخاص المصابون بداء السكري لديهم نسبة عالية من السكر في الدم، والذي يأتي من الطعام. حيث يعاني حوالي 420 مليون شخص حول العالم اليوم من مرض السكري، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 629 مليون بحلول عام 2045، وفقًا للاتحاد الدولي للسكري.

حاليا، ينقسم المرض إلى نوعين فرعيين

  • النوع الأول – الذي يتم تشخيصه بشكل عام في مرحلة الطفولة ويمثل حوالي 10 بالمائة من الحالات – لا يصنع الجسم الأنسولين ببساطة، وهو هرمون يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • النوع الثاني، يصنع الجسم بعض الأنسولين ولكن ليس بما يكفي، مما يعني بقاء الجلوكوز في الدم.
    يرتبط هذا الشكل من المرض ارتباطًا وثيقًا بالسمنة ويمكن أن يؤدي مع مرور الوقت إلى العمى أو تلف الكلى أو أمراض القلب أو السكتة الدماغية. الحالات الحادة قد تتطلب أيضًا بتر الأطراف.
اقراء أيضاً:  رجيم الماء والليمون سالي فؤاد

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق