اقتصاد

وزير الطاقة السعودي يقول إنه سيتم استعادة إنتاج النفط بالكامل بحلول نهاية الشهر

جدة (رويترز) – قالت المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء إن انتاجها من النفط سيعود إلى طبيعته بنهاية سبتمبر أيلول في محاولة لتهدئة أسواق الطاقة بعد هجمات على اثنين من المنشطات التي خفضت إنتاجها بمقدار النصف. وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان في مؤتمر صحفي في جدة إن نصف الإنتاج الذي توقف عن العمل في الهجمات بدأ العمل بالفعل. وقال إن المملكة غرقت في احتياطياتها المخزنة لضمان استمرار الإمداد كالمعتاد.

وقال الوزير “خلال اليومين الماضيين احتلنا الضرر واستعادنا أكثر من نصف الإنتاج الذي توقف نتيجة للهجوم الإرهابي”. وقال “لدي أخبار سارة لكم … انتاج النفط في الاسواق العالمية عاد الى ما كان عليه قبل الهجوم.” وقال الأمير إن السعودية ستحافظ على دورها كمورد آمن لأسواق النفط العالمية، وأضاف أن المملكة، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، تحتاج إلى اتخاذ تدابير صارمة لمنع وقوع المزيد من الهجمات. “أين ستجد شركة في هذا العالم كله مرت بمثل هذا الهجوم المدمر وخرجت مثل طائر الفينيق؟”

هبوط أسعار النفط بعد تصريح وزير الطاقة

انخفضت أسعار النفط بنحو ستة في المئة يوم الثلاثاء بعد تصريحات وزير الطاقة، والأسواق الثابتة التي قفزت وسط مخاوف من العرض وعدم الاستقرار في المنطقة. أدت الهجمات التي وقعت يوم السبت على مصنع بقيق وحقل خريص النفطي إلى خفض إنتاج المملكة إلى النصف وأوقفت نحو خمسة في المائة من إنتاج النفط العالمي. ستحقق المملكة 11 مليون برميل في اليوم من الطاقة الإنتاجية بحلول نهاية سبتمبر و 12 مليون برميل في اليوم بحلول نهاية شهر نوفمبر.

وقال الأمير عبد العزيز ان انتاج النفط في اكتوبر سيبلغ 9.89 مليون برميل يوميا وستحتفظ أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم بامدادات النفط الكاملة للعملاء هذا الشهر. وأضاف: “لا نعرف من يقف وراء الهجوم”، مضيفًا أن المملكة تريد “دليلًا قائمًا على الاحتراف والمعايير المعترف بها دوليًا”. وقد ألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران وأرسلت وزير الخارجية مايك بومبو إلى المملكة العربية السعودية وسط توترات متصاعدة، ستقدم وزارة الدفاع السعودية أدلة يوم الأربعاء على تورط إيران، وكذلك الأسلحة المستخدمة، في الهجمات.

اقراء أيضاً:  هيئة مكافحة الاحتكار في الهند تسمح لشركة أرامكو السعودية بشراء "سابك"

لم يتأثر الاكتتاب العام من الهجمات

وقال رئيس مجلس إدارة أرامكو ياسر الرميان إن الهجمات لن تؤثر على الاكتتاب العام المقبل لشركته. قال الرئيس التنفيذي أمين ناصر إن الشركة ما زالت في طريقها لتقدير أعمال الإصلاح لكنها “ليست كبيرة”. وقال “كان علينا التعامل مع هجوم غير مسبوق”. “كان علينا أن نتصدى لعشرة حرائق مشتعلة في وقت واحد – ثلاثة في خريص وسبعة في بقيق، استغرقنا أقل من سبع ساعات لإخماد هذه الحرائق، وهذا أمر مدهش بالنظر إلى أننا نتعامل مع الهيدروكربونات والغاز والنفط. ”

وأضاف أن الإنتاج في خريص لم يستأنف إلا بعد 24 ساعة من الهجوم وزاد تدريجياً منذ ذلك الحين، يصل الإنتاج في بقيق إلى 2 مليون برميل يوميا، مع توقع استعادة الإنتاج إلى مستوياته السابقة بنهاية سبتمبر. وقال ناصر: “تم توقيت هذه الهجمات المتزامنة لإحداث أكبر قدر من الضرر لمنشآتنا وعملياتنا”. “إن الاستجابة السريعة والمرونة التي تظهر في مواجهة مثل هذه المحن تُظهر استعداد الشركة للتعامل مع التهديدات التي تهدف إلى تخريب تزويد أرامكو بالطاقة إلى العالم.”

وأثنى على جهود فرق الاستجابة للطوارئ، بما في ذلك رجال الإطفاء وأفراد العمليات والأمن، بالتنسيق مع الوكالات الحكومية، وأضاف: “أنا فخور للغاية بشجاعة وتفاني وكفاءة شعبنا، الذي تضمن عدم وقوع إصابات، إننا نتمتع بسمعة طيبة في تحقيق الموثوقية بنسبة 100 في المائة تقريبًا من حيث تلبية متطلبات عملائنا الدوليين ودافعنا عن ذلك “. ضمنت أرامكو أن عمليات التسليم ستستمر بالاعتماد على المخزونات وتقديم إنتاج إضافي من الحقول الأخرى، وقال ناصر: “لم يتم تفويت أو إلغاء شحنة واحدة إلى عميل دولي نتيجة لهذه الهجمات”. “لقد أثبتنا أننا مرنون من الناحية التشغيلية وأكدنا سمعتنا كمورد رائد في العالم.”

اقراء أيضاً:  الأردن: لا يزال الدين العام في ارتفاع، حيث بلغ 29.5 مليار دينار
الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق