اقتصاد

بي ام دبليو في تضخط السيولة النقدية مع انخفاض مبيعات السيارات الألمانية وسط أزمة كورونا

فرانكفورت (رويترز) – قال الرئيس التنفيذي لشركة بي ام دبليو الجمعة ان شركات صناعة السيارات الالمانية تتابع شركات صناعة السيارات الالمانية الاخرى في ضخ السيولة المالية للخروج من ازمة الفيروس التاجي حيث سجلت مبيعات السيارات في هذه الدولة المجنونة أكبر انخفاض لها منذ نحو 30 عاما في مارس اذار.

وقال أوليفر زيبس، رئيس شركة BMW، في مقابلة وزعت على الموظفين، إن “ظروف خطيرة مثل هذه يمكن أن تهدد حتى وجود شركة كبيرة”، وأضاف زيبس: “لقد أدخلنا بالفعل إجراءات واسعة النطاق، على وجه الخصوص لتأمين سيولة لدينا”، واصفا الخطوات بأنها “أولوية مطلقة” ولكن دون الخوض في التفاصيل، وقالت شركة دايملر المنافسة الفائقة، التي تصنع سيارات مرسيدس بنز، يوم الخميس إنها وافقت على خط ائتمان جديد بقيمة 12 مليار يورو (13 مليار دولار) مع البنوك، “مما يزيد من مرونتها المالية”.

وجاء تلميح للضغط على شركات صناعة السيارات من رئيس شركة فولكس فاجن هربرت ديس الأسبوع الماضي، عندما قال إن الإغلاق المفروض على الفيروسات يكلف العملاق المترامي العلامة التجارية البالغ 12 علامة تجارية ما يصل إلى ملياري يورو في الأسبوع، وأظهرت بيانات رسمية تسجيلات جديدة للسيارات على طرق ألمانية تنخفض في مارس إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من ثلاثة عقود.

تراجعت المبيعات بنسبة 38 بالمائة على أساس سنوي لتصل إلى أكثر من 215،100، وفقًا لهيئة ترخيص المركبات في KBA، وقال اتحاد مصنعي السيارات في VDA “إن الإجراءات الضرورية في السياسة الصحية، مثل القيود الهائلة على الحياة العامة، وإغلاق وكلاء السيارات والقدرة المحدودة على العمل في مكاتب الترخيص”، قد أعاقت تجارة السيارات، وانخفض الطلب المحلي بنسبة 30 في المائة، بينما انخفضت الطلبيات الأجنبية بنسبة 37 في المائة، في مقارنة ربع سنوية، انخفضت المبيعات في الفترة من يناير إلى مارس بنسبة 20 بالمائة على أساس سنوي.

وتوقع محللون من شركة EY للاستشارات أن “شهر أبريل من المرجح أن يكون أكثر كارثة”، وفي مركز الزلزال الأوروبي في إيطاليا، حيث قيود الإغلاق أكثر صرامة، أظهرت أرقام وزارة النقل الصادرة يوم الخميس انهيار المبيعات بأكثر من 85 في المائة على أساس سنوي في مارس، وعلق خبراء في مركز أبحاث صناعة السيارات على أنه في ما يزيد قليلاً عن 28300 سيارة مسجلة، كانت المبيعات الإيطالية “في مستوى مماثل لأوائل الستينيات ، عندما بدأت ملكية السيارات الجماعية في بلدنا للتو”.

وأضافوا أن “التوقعات للأشهر القادمة تدعو إلى سقوط مماثل أو حتى أسوأ حتى انتهاء الأزمة”، في ألمانيا، “حتى لو تم التغلب على الأزمة الحادة في الصيف، فإن العواقب الاقتصادية والاجتماعية – الزيادة الهائلة في البطالة، والانخفاضات في الدخل، والإفلاس – ستستمر في الضغط بشدة على الطلب” ، توقعت EY، تتوقع وكالة التصنيف “موديز” أن تنكمش سوق السيارات العالمية بنسبة 14 في المائة في عام 2020، ويمكن أن يتعرض ما يصل إلى 100 ألف وظيفة من أصل 800 ألف وظيفة في قطاع السيارات الضخم في ألمانيا للخطر، وفقًا لتقديرات حديثة من خبير جامعة سانت غالن فرديناند دودينهوفر.

للتغلب على تأثير قيود فيروسات التاجية، أغلقت الشركات المصنعة الرئيسية مثل فولكس فاجن ومولد مرسيدس ديملر وبي إم دبليو المصانع ووضعت عشرات الآلاف من العمال على خطط ساعات أقصر تمولها الحكومة، وقالت المستشارة أنجيلا ميركل هذا الأسبوع إن القيود على الحياة العامة ستمتد إلى 19 أبريل على الأقل، بما في ذلك حظر التجمعات لأكثر من شخصين وإغلاق العديد من الشركات مثل المطاعم.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق