اقتصاد

السعودية تنفى الاتصال بروسيا بشأن اتفاق أوبك +

دبي (رويترز) – نفت المملكة العربية السعودية أن يكون لديها أي اتصال مع وزارة الطاقة الروسية بشأن احتمال توقيع اتفاق جديد مع أوبك + لإعادة التوازن إلى أسواق النفط العالمية.

نفى بيان صادر عن وزارة الطاقة السعودية التقارير الواردة من موسكو بأن هناك مناقشات بين روسيا والمملكة تهدف إلى إحياء تحالف أوبك + ، وحتى ضم أعضاء جدد، وقال مسؤول بالوزارة في بيان “لم تكن هناك اتصالات بين السعودية ووزراء الطاقة الروس بشأن أي زيادة في عدد دول أوبك + ولا أي نقاش في اتفاق مشترك لتحقيق التوازن في أسواق النفط.”

جاء هذا الإنكار بعد تعليقات نقلتها وسائل الإعلام الروسية والعالمية عن كيريل دميترييف، الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي (RDIF)، مفادها أن الترتيب الجديد مرغوب فيه في ظل الاضطرابات في أسواق الطاقة العالمية، منذ انهيار شراكة أوبك + بقيادة السعودية وروسيا في فيينا في وقت سابق من هذا الشهر، تفاقم تقلبات الطاقة بسبب تفشي الفيروس التاجي المتسارع وانخفاض كبير في الطلب العالمي على النفط والغاز.

هناك حاجة إلى إجراءات مشتركة من قبل البلدان لاستعادة الاقتصاد العالمي، وقال ديميترييف لرويترز إنهما ممكنان في إطار عمل أوبك +، ورفض تحديد الدول التي يعتقد أنها يجب أن تشارك في أي اتفاق جديد مع أوبك، كان دميترييف، الذي يعتبر صندوق الثروة الخاص به RDIF شريكًا استثماريًا مهمًا للمملكة العربية السعودية، عضوًا في الفريق الذي يقوده وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الذي شارك في مفاوضات أوبك +، وقال مسؤول روسي طلب عدم نشر اسمه إن دميترييف كان يتحدث بمعرفة وزارة الطاقة والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

نحن على اتصال مع المملكة العربية السعودية وعدد من الدول الأخرى، وبناءً على هذه الاتصالات، نرى أنه إذا انضم عدد دول أوبك + إلى دول أخرى، فستكون هناك إمكانية لاتفاق مشترك لتحقيق التوازن بين أسواق النفط، تغيرت الظروف في أسواق الطاقة العالمية بشكل ملحوظ منذ أن فشلت المملكة العربية السعودية وروسيا في الاتفاق على تخفيضات أكبر لإمدادات النفط في وقت سابق من هذا الشهر.

اقراء أيضاً:  بالارقام اسعار الدولار وصرف العملات الاجنبية والعربية مقابل الجنيه السوداني اليوم الإثنين 7 اكتوبر 2019م في السودان

استجابت المملكة بخصومات كبيرة على منتجاتها النفطية للعملاء الدوليين وزيادة في المعروض إلى أكثر من 12 مليون برميل يومياً اعتباراً من الشهر المقبل، منذ ذلك الحين، انخفض الطلب على النفط بشكل أسرع من أي وقت في التاريخ، حيث توقع بعض الخبراء انخفاضًا بنسبة 20 في المائة تقريبًا من حوالي 100 مليون برميل يوميًا يتم استهلاكها في الظروف الاقتصادية العادية،في الوقت نفسه، انخفض سعر النفط أيضًا، ويوم الجمعة، انخفض خام برنت، خام القياس الرئيسي للشرق الأوسط، بمقدار 7.33 في المئة عن اليوم السابق، عند 24.41 دولار للبرميل، مقارنة مع أعلى مستوى في 12 شهرا 75 دولارا للبرميل.

إن أسعار النفط المنخفضة مقلقة بشكل خاص بالنسبة لصناعة الصخر الزيتي الأمريكية، التي لديها تكاليف إنتاج وتمويل أعلى بكثير من السعودية أو روسيا، وقد بعثت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي برسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تحثه على مطالبة المملكة العربية السعودية بتغيير سياستها الحالية عالية الإنتاجية ومنخفضة السعر، وقال المشرعون إن “هيمنة دولتنا على الطاقة، والتي رعاها الرئيس ترامب بعناية خلال السنوات الثلاث الماضية، أصبحت الآن مهددة”.

لم تظهر صناعة الطاقة في القمة “الافتراضية” لمجموعة دول مجموعة العشرين التي نظمتها الرئاسة السعودية يوم الخميس الماضي، ولكن قبل الاجتماع طلب بومبيو من ولي العهد محمد بن سلمان “طمأنة أسواق الطاقة والمالية العالمية”.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق