اقتصاد

الأسهم الخليجية تعاني من فيروس كورونا وتراجع النفط

دبي (رويترز) – تراجعت أسواق الأسهم في دول الخليج الغنية بالطاقة إلى أدنى مستوياتها في عدة سنوات في الربع الأول من العام الجاري بسبب الفيروسات التاجية وانهيار أسعار النفط.

تراجعت البورصات الخمس الرئيسية في المنطقة، التي تضخ خمس إمدادات النفط الخام في العالم، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، حيث خسر سوق دبي أكثر من ثلث قيمته، وقد تكبدت معظم الخسائر في مارس، والتي شهدت انهيار اتفاق خفض إنتاج أوبك + وتنفيذ عمليات الإغلاق لمواجهة انتشار الفيروس التاجي، مما أدى إلى توقف معظم الشركات.

ونتجت الانخفاضات أيضًا عن حرب أسعار بين السعودية وروسيا أدت إلى انهيار أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 18 عامًا ، مما دفع المستثمرين إلى البيع، وأدى الانخفاض الحاد إلى قيام وكالة التصنيف “ستاندرد آند بورز” بخفض توقعاتها بشأن متوسط ​​أسعار النفط هذا العام إلى النصف إلى 30 دولارًا للبرميل.

وهذا يعني أن دول الخليج الست – البحرين وعمان والكويت وقطر والسعودية والإمارات – ستخسر ما لا يقل عن 100 مليار دولار من عائدات النفط هذا العام، وقدرت شركة موديز للتصنيفات أن دخل النفط الكويتي سينخفض ​​بنسبة 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ، في حين أن الانخفاض في الدول الأخرى سيكون بين أربعة وثمانية في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتوقعت كابيتال إيكونوميكس نمو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام بنسبة 1.7 في المائة، وهو الأسوأ منذ أوائل الثمانينات.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق