اقتصاد

أرامكو السعودية تقدم مليار سهم للمستثمرين من القطاع الخاص في أكبر الاكتتاب العام في العالم

تسعى أرامكو السعودية إلى بيع 0.5 في المائة من أسهمها للمستثمرين من القطاع الخاص – المواطنون السعوديون، والمقيمون الأجانب المؤهلون، ومواطنو دول مجلس التعاون الخليجي – كجزء من الرقم القياسي الذي يحطم الطرح العام الأولي للأسهم في أكثر الشركات ربحية في التاريخ.

تم تأكيد النسبة المئوية المخصصة للمساهمين من القطاع الخاص رسميًا لأول مرة في نشرة الإصدار الرسمية لعرض الأسهم في بورصة تداول، إلى جانب ثروة من المعلومات حول أكبر شركة نفط في العالم. بوجود 200 مليار سهم من أسهم أرامكو الحالية مملوكة للحكومة، فإن المبلغ المستهدف للمساهمين من القطاع الخاص سيكون مليار سهم. كما تم تقديم الوثيقة المكونة من 658 صفحة على موقع هيئة أسواق رأس المال (الهيئة) – الجهة التنظيمية السعودية – في وقت متأخر من ليلة السبت، بعد موافقة هيئة السوق المالية على الاكتتاب العام الماضي.

لا تزال تفتقر إلى المعلومات الهامة المتعلقة بالبيع – مثل النسبة المئوية الإجمالية للشركة المراد بيعها، والمستوى الذي سيتم به تسعير الأسهم، وتقدير القيمة الإجمالية لأرامكو. لكن نشرة الاكتتاب سيتم تأجيلها من قبل مستثمرين من القطاع الخاص ومؤسسات الاستثمار الأجنبية لأنها تفكر فيما إذا كانت ستستثمر في أكثر الشركات ربحية في العالم – وكم من أموالهم لتخصيصها للاكتتاب العام. إذا استمر الاكتتاب العام عند المستويات المشار إليها سابقًا، فبإمكانه التغلب بسهولة على بيع الأسهم القياسية السابقة، وهو عرض أسهم بقيمة 25 مليار دولار في علي بابا في بورصة نيويورك للأوراق المالية.

سيبدأ المسؤولون التنفيذيون والمصرفيون وغيرهم من مستشاري الاستثمار في أرامكو الآن جولة قوية للمستثمرين السعوديين والخليجيين والدوليين لقياس الدعم للاكتتاب العام – وهي عملية تُعرف باسم “بناء الكتب” – يتم بعدها تحديد الجوانب المالية النهائية للعرض. يبدأ كتاب Bookbuilding لشريحتي المستثمرين في 17 نوفمبر، وينتهي في 28 نوفمبر للمستثمرين الأفراد، وفي 4 ديسمبر للمؤسسات الاستثمارية.

اقراء أيضاً:  خام برنت يقفز فوق 71 دولار، وهو أعلى ارتفاع منذ حرب الخليج

أكدت النشرة أن المستثمرين من القطاع الخاص الذين يشترون الأسهم في الاكتتاب العام، والذين يحتفظون بها لمدة ستة أشهر بعد بدء التداول في ديسمبر، سوف يحصلون على أسهم مجانية تصل إلى 100 سهم. كما تعهدت حكومة المملكة العربية السعودية، التي تملك الأسهم حاليًا، بعدم بيع أكثر من ستة أشهر بعد بدء التداول، كما لا تستطيع أرامكو إصدار المزيد من الأسهم في تلك الفترة. على الرغم من أن الاكتتاب العام في هذه المرحلة هو إطلاق تداول فقط، إلا أن الحكومة قالت إنه في المستقبل قد تفكر في بيع المزيد من الأسهم في البورصة الأجنبية.

تعترف نشرة الإصدار أيضًا بـ “المستثمرين الإستراتيجيين الأجانب” كمصدر للطلب المحتمل على الاكتتاب العام، مما يفتح إمكانية أن صناديق الثروة الأجنبية الكبيرة في آسيا أو أي مكان آخر قد ترغب في المشاركة في العرض. كانت هناك تكهنات بأن المجموعات المالية الصينية قد تكون مهتمة، وكذلك صناديق الثروة السيادية في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى. تحتوي نشرة الإصدار أيضًا على معلومات مفصلة عن تقديرات أرامكو لنمو الطلب على المنتج الخام الرئيسي، بالإضافة إلى بيانات عن احتياطيات المملكة من النفط وقدرة التكرير وإجراءات الحوكمة. كما هو المعيار في جميع نشرة الأسهم، هناك أيضًا تحليل مفصل للمخاطر التي ينطوي عليها الاستثمار في الأسهم.

الوسوم

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار في وكالة القدس الفلسطينية، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل محرر في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق