اقتصاد

أبرز النجاحات السعودية مع استمرار مؤتمر التنمية البحرية في جدة

جدة: تصدرت تنمية قطاع النقل البحري السعودي ونجاحه جدول أعمال اليوم الثاني من المؤتمر الدولي للتنمية البحرية المستدامة نحو 2030 وما بعده في جدة يوم الأربعاء. أبرزت الجلسة المسائية إنجازات المملكة في مجال الأمن والسلامة البحرية وحماية البيئة البحرية. كما ركزت على نجاحات الصناعات البحرية وشركات الشحن في المملكة.

فريد القحطاني يتحدث عن قطاع النقل البحري

متحدثاً على هامش الحدث، قال فريد القحطاني، نائب رئيس الهيئة السعودية للنقل العام (PTA) لقطاع النقل البحري، إن الأمة حققت خلال العامين الماضيين قفزات نوعية في النقل البحري من حيث السفينة ,كميات التسجيل والبضائع. وقال “بين عامي 2017 و 2018، زادت الحمولة بأكثر من الضعف إلى 8 ملايين طن”، مضيفًا أن العدد الإجمالي من المتوقع أن يصل إلى حوالي 9 ملايين طن بحلول نهاية هذا العام. وأشار القحطاني إلى أن الموانئ السعودية حديثة وقادرة على تلبية مجموعة واسعة من أنواع وأحجام السفن والناقلات. وأضاف: “تطبق موانئ المملكة أيضًا أعلى معايير السلامة البحرية، بحيث تكون الحوادث المتعلقة بالسفن التي ترفع العلم السعودي في حدها الأدنى، ولم تقع حوادث بحرية في المياه الإقليمية هذا العام”.

وقال القحطاني، المملكة العربية السعودية عضو في 40 اتفاقية دولية صادرة عن المنظمة البحرية الدولية (IMO)، مما يعكس التزام صناعة النقل البحري في البلاد بمُثُل المنظمة. وأضاف أن هذه الاتفاقيات تساعد على تعزيز السلامة وحماية المياه والشواطئ السعودية من التلوث، وتحسين كفاءة أطقم السفن، وتحسين الملاحة، وكل ذلك يفيد الاقتصاد الوطني في نهاية المطاف. وقال إنه تم وضع استراتيجية وطنية واعتمادها من قبل منطقة التجارة التفضيلية وشركائها الوطنيين لتنفيذ الاتفاقيات البحرية الدولية. ويتوقع القحطاني أن تستمر الإنجازات الكبرى التي حققها قطاع النقل البحري في عدد من المجالات، لا سيما المجال الأكاديمي. تم إنشاء كليتين متخصصتين في الدراسات البحرية، مما سيساعد في تصحيح مشكلة نقص العمال المؤهلين في القطاع البحري الحيوي.

وقال إن المملكة بدأت هذا العام في إصدار شهادات الكفاءة البحرية من خلال منطقة التجارة التفضيلية. يتم تطبيق أعلى المعايير العلمية والعملية عند منح هذه الشهادة، وفقًا لمعايير التدريب، وإصدار الشهادات، واتفاقيات المراقبة.كما أكد القحطاني على تمكين المزيد من النساء للعمل في القطاع البحري كأحد أهداف المنظمة. يختتم مؤتمر التنمية البحرية المستدامة نحو 2030 وما بعده، الذي تنظمه منطقة التجارة التفضيلية بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية، يوم الخميس.

الوسوم

محمود دانيال

محمود دانيال مواليد فلسطين، حائز على إجازة في الطب من جامعة بيت لحم، زاولت مهنة الطب في القدس نحو 8 أعوام، أهوى العمل في مجال الصحافة الإلكترونية، ومتابعة وتغطية الأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومواضيع أخرى، والكتابة في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق