منوعات

المؤسس عثمان الحلقة 62 كاملة مترجمة للعربية | انتقام الوالي وكيف ينجو عثمان

ننشر لكم في سطور هذا المقال، الأحداث الجديدة في مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 62، حيث يترقب الكثير من المشاهدين ما سيحدث من تفاصيل في هذه الحلقة، بعد حلقة موت بامسي المؤلمة والتي تسببت في بكاء المشاهدين، حيث كانت الحلقة مشتعلة بروح الانتقام، والنهوض من حالة الحزن إلى حالة الجهاد والقصاص، وهو ما تلخص في مشاهد ايغول وجيركوتاي وبوران وجوكتوغ واحمد ألب.

في النهاية تمكن عثمان وجيركوتاي وجميع محاربي الكاي من الانتقام والايقاع بتوغاي، على الرغم من تدخل أرغوجو الذي أراد أن يعاقب توغاي بنفسه، حى يترى الجميع عقاب التمرد عليه ولكن عثمان لم يستطع أن يترك القصاص لدماء بامسي والشهداء التي سيحاسب عليها، ورغم انتهاء الحلقة السابقة دون أن يقتل عثمان توغاي، لكن أصبح توغاي بين يدي عثمان ومحاربيه، ولا مفر لتوغاي بعدما نجحت مكيدة عثمان بالتعاون مع تورهان ألب لتهريب توغاي من أسر الوالى، وبالتالي بعد كل هذا لا يمكن لأحد أن ينقذ توغاي من الموت على يد عثمان.

ومن الممكن أن يقوم عثمان بقتله في مكانه، أو يقتله في القبيلة أمام الجميع، ويتضح من عودة عثمان والمحاربين أنهم لم يقابلو أي عقبة في طريقهم، فمن الصعب أن يكتشف الوالى ما حدث وإلى أين هرب توغاي في وقت قصير، قبل أن يتمكن عثمان من توغاي، وتظهر السعادة على بوران وغوندوز وقليلا على عثمان، وكان الوالى قد هدد عثمان من التدخل في أمر توغاي، وكان الثمن سيكون ثقيلا وبالتالي بعدما فعله عثمان سيقوم الوالي بعقابه ويرسل اليه رسله الجديد في قبيلة الكاي برسال الى عثمان يأمره بدفع ضرائب ثلاثة سنوات خلال ثلاثة أيام وإلا سيرسل والى غيخاتو جيشا ويقطع رؤوسهم جميعا.

فكيف سيواجه عثمان غضب والى غيخاتو، كان اتفاق عثمان مع السلطان أن يخدع المغول أنه تابعا لهم، وأن يدفع الضرائب لهم، ولكن من الصعب دفع ضرائب ثلاثة سنوات في ثلاثة أيام، والأصعب مواجهة والى غيخاتو، بالتالي فإن عثمان سيعادى الدولة الإلخانية التي من المستحيل أن يواجه جيشوها، ولكن يمكن لعثمان النجاة ببعض الطرق.

وسام كامل

وسام كامل/ 29 سنة محرر إخباري بقسم الأخبار، وعملت في العديد من المواقع الصحافة الالكترونية وحاليا أعمل مدير في موقع الذهب نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى